رئيس أكاديمية البحث العلمي: 101 ترتيب مصر في مؤشر عدم المساواة العالمي

الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلميشدد الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، على أهمية التعاون بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص في مجال البحوث والتطوير، وضرورة إطلاق مبادرات مشتركة للمساعدة في حل مشاكل المجتمع وتطوير الصناعة وتمكين المرأة.
وأضاف أن بعض الأرقام المتعلقة بتمكين المرأة في مصر، خاصة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي حيث تمثل 53.8% من الطلاب المقيدين في التعليم العالي، و42% في التعليم الفني، و54.98% من الباحثين فى المراكز البحثية، و14.9% في البرلمان المصري، وبالرغم من كل هذه الأرقام الإيجابية، فإن نسبة الحاصلات منهن على جوائز الدولة لا يتجاوز 15%، والبراءات 13%، ونسبة رواد الأعمال من المرأة لا يتجاوز 2%، واستخدام الإنترنت 38%، وهذا يضع مصر فى مرتبة متوسطة في مؤشر عدم المساواة العالمي «(Global Inequality Index (GII»، حيث تحتل مصر المرتبة 101، وهى ترتيب لا يتماشى مع قدرات وإمكانيات وأعداد المرأة المصرية، قائلا: إن «نسبة رواد الأعمال من المرأة فى أفريقيا تصل إلى 27%».
وتابع: أن «العادات والتقاليد التي تحمل الفتاة بعد التخرج من الجامعة والزواج بمعظم مسؤوليات الأسرة هي السبب، وبالتالي فإنها تتفوق في الجامعة وتتراجع في الحياة العملية، ويعتبر هذا إهدار للموارد».
وعن ماذا قدمت الأكاديمية للمرأة في مجال البحث العلمي، قال الدكتور محمود صقر «أنشئنا ثماني جوائز علمية للمرأة فقط فى مجالات الزراعة والغذاء والطاقة والمياه والصحة والدواء والبيئة، وفعلنا اللجنة القومية للمرأة، وحالياً تمثل أكثر من 70% من الحاصلات على منح علماء الجيل القادم بالأكاديمية، ويمثل الشباب والمرأة أكثر من 75% من قيادات الصف الثاني، و50% من مساعدي رئيس الأكاديمية سيدات».
وقال بنوا جوليا، مدير عام لوريـال مصر: إن «مصر تمثل سوقًا استراتيجيًا كبيرًا لأنها بلد الـ100 مليون مواطن، فى إطار حملة وزارة الاستثمار والتعاون الدولى للترويج للاستثمار فى مصر».
وأضاف أنه «خلال العشرين عاماً الماضية، استطاعت مؤسسة لوريال واليونيسكو دعم 3022 من الباحثات الشابات الموهوبات بمنحهن زمالة البرنامج، ويتم منح زمالة برنامج (لوريـال–يونيسكو) من أجل المرأة في العلم سنوياً في احتفاليات محلية وإقليمية بـ117 دولة حيث حصلت 16 باحثة مصرية على الزمالة من خلال مشاركتهن في دورات البرنامج المختلفة».
وتابع: «فخورون بإطلاق النسخة الأولي من برنامج (لوريال-يونيسكو) من أجل المرأة في العلم مصر ليتم تكريم ثلاثة باحثات مصريات، وتتجاوز هذه الزمالة الدعم المادي، فإنها ستقوم بفتح آفاق جديدة وفرص مهنية للحاصلات عليها، وأهنئ من كل قلبي الثلاثة باحثات الفائزات وأتمنى لهم كل التوفيق في حياتهم المهنية المستقبلية».

التخطي إلى شريط الأدوات